المحرر موضوع: متى تشتري السهم 12 نقطة تفيد المتداول البسيط  (زيارة 164 مرات)

احمد الغياثي

  • زائر
السلام عليكم

هناك نقاط عديدة ، وسهلة ويمكن استيعابها من الجميع ، ويكون فيها شراء الأسهم عمل رائع يقوم به المتداول ، ولا علاقة بها بالأمور الفنية المعقدة والتي للتفصيل فيها مكان أخر بإذن الله ، ويمكن أن نلخص أبرزها فيما يلي :



1- عندما يكون السهم يتداول بأسعر أقل من سعره المستحق ، وبمكرر ربحي (( تشغيلي )) متدني جدا ، لا يقارن بآداء السهم خلال السنوات الماضية ، سواء كان ذلك بسبب نزول عام يشمل السوق أم بسبب ظرف طارئ يختص بالسهم وتسبب في نزوله ،،، الجميع يتذكر سهم شركة سابك عندما كانت تتداول بأسعار قريبا من 92 ريال ، لقد كانت فرصة رائعة بغض النظر عن السوق وعن مجرياته ، ولا شك أن قناصي الفرص لم يفرطوا بالسهم بتلك الأسعار ، ولا شك أن من فرط به بذلك السعر أرتكب خطأ فادحا ندم عليه فيما بعد ،،، قس على ذلك سهم الاتصالات بأقل من 60 ريالا، وكذلك سهم الراجحي بأقل من 80 ريالا ، جميعها تعتبر فرص حقيقية وأسعار مغرية للشراء من غير نظر أو اعتبار لوضع السوق العام ، ولا ينطبق مثل هذا الكلام على المضارب بقدر ما ينطبق على المستثمر الذي يملك فكرا بعيد المدى ويطمح في تحقيق أرباح حقيقية من امتلاكه للأسهم الجيدة من أسهم السوق ،،،

حاليا هناك عدد من الأسهم أيضا ، يفرض سعرها السوقي على المتداول الفطن شراءها من غير حاجة للرجوع للمكاتب الاستشارية الخاصة ، أو اللجوء لأصحاب الخبرة والحنكة بالسوق ، كسهم شركة كيان ، وكذلك الصحراء وينساب والمجموعة والتصنيع وسبكيم والمملكة القابضة واتحاد الاتصالات واعمار والتعمير والغاز والجماعي والبحري وعدد كبير من الاسهم التي يتم التداول عليها بأسعار متدنية ، لا شك أنها تعتبر فرصة جيدة ، والنظر لوضعها مقارنة مع وضع السوق العام هو نشاط فكري وذهني غير مجدي للمستثمر الفطن والذي يهتم باقتناص الفرص المتاحة أمامه ، من غير النظر إلى فرص أخرى قد تتحق وقد لا تحقق في المستقبل القريب ،،،


هذه القاعدة السهلة المضمون ، هي أهم قواعد التعامل مع سوق المال ، وهي ما يسير عليها الصناديق الاسثتمارية وكبار المستثمرين والذين لا يولون اهتماما للجوانب الفنية في حال ظهور الجوانب الأساسية للأسهم بشكل مغري ،،،


وهي أهم ما يعتمد عليه أشخاص أمثال (( وارن بافيت )) ومن أهم دلائل انتهاء التصحيح بعد مرور أسواق المال بموجات تصحيحية عنيفة ،،


2- عندما يتم الاعلان عن توقعات بقفزة كبيرة في أرباح الشركة لأسباب أو لأخرى ، فإنه يكون رائعا للاستثمار القصير إن كانت تلك الارباح ليست أرباحا تشغيلية ، وللمدى الطويل إن كانت ارباحا تشغيلية ظهرت على نتائج الشركة لأسباب مختلفة إما مساءلة المسؤولين عن الشركة من قبل المسؤولين عن السوق ، أو تغير مجالس الإدارة ، أو تغير النشاط بشكل جذري ، أو ترشيد المصاريف وما أشبه ذلك ،،،

لقد كان سهم الكيبلات مثلا وهو يتداول بـ 25 ريالا فرصة كبيرة من فرص السوق بعد إعلان أحد أعضاء مجلس الادارة باحتمال ظهور نتائج أرباح ربعية قياسية لم تمر في تاريخ الشركة ، وفعلا كان آداء السهم أيجابيا للغاية وحقق أرباح لا تقل عن 80% في زمن يعتبر قياسي جدا ،،،


3- فنيا ، يعتبر شراء السهم فرصة رائعة عندما نرى جميع مؤشراته الهامة أو أغلبها تقع في مناطق منخفضة جدا ، كالماكد والار اس اي ، والاستوكاستك ، والموني فلو اندكس ، عندما تكون هذه المؤشرات الهامة على الفريم اليومي في مناطق منخفضة جدا فلا شك أن شراء السهم يعتبر فرصة رائعة للمستثمر القصير الأجل ، بينما لو كانت على الفريم الاسبوعي منخفضة فهو رائع للمستثمر المتوسط الأجل ، ويعتبر السهم فرصة للمستثمر الطويل الأجل عندما تكون جميع مؤشراته على الفريم الشهري منخفضة جدا ، ولكن يجب مراعاة وضع الشركة المالي وجعله في المقدمة لمن يرغب في الاستثمار الطويل الأجل ، فهي المحك الحقيقي وتقدم على جميع المؤشرات الفنية ،،،


4- أيضا عندما يقوم السهم باختراق ترند (( صاعدا أو هابطا )) ومن ثم يقوم باختبار الترند والارتداد منه مرة أخرى ، فالسهم يعتبر في هذه الحالة جيد للشراء ، وكلما كانت مدة تكون الترند أطول كلما كان السهم أجدر بالشراء .


5- أيضا عندما يرتد السهم من موجة هابطة ويبدأ الارتداد باحداث فجوة عليا فإنه يكون جيد للشراء ، فغالبا ما يتبع الفجوة العليا في بداية الصعود صعود متواصل للسهم ولو لفترة محددة .


6 - عندما يتم تداول السهم لفترة ثلاثة أسابيع (( 21 )) يوما بسعر واحد لا يتغير ، أوبتذبذب ضيق جدا ، فإنه من الأفضل شراء السهم فاحتمال ارتداد وصعوده بشكل جيد أمر وارد خلال أيام بسيطة ومعدودة .


7- أيضا عندما يستقر السهم أعلى من متوسط 200 يوم لفترة تمتد من أسبوعين لثلاثة أسابيع ، فإنه بلا شك مجدي جدا للشراء ، فغالبا ما يصحب استقرار الأسهم فوق هذا المتوسط الهام عطاء قوي جدا قد يصل لنسبة 100% في كثير من الاحيان ،،،


8- عندما يتعرض السهم لانخفاض كبير في حجم التداول ، بصورة تختلف كثيرا عن الاسهم الشبيه به سواء في الحجم أو في القطاع ، ويكون ذلك لأيام متواصلة فإنها إشارة جيدة للدخول في السهم وشراءه ، فالسهم عندما يقع في أخر مراحل التجميع الممل .


9- عندما ترى السهم يرتد من قاعه لثلاث مرات متتالية أو شبه متتالية بحيث لا يفصل عنها سوى يوم واحد ، فإنها علامة رائعة على الارتداد ومعاودة الصعود من جديد ، ولو بحجم لا بأس به من الارتداد .


10- في الموجة الصاعدة يجب أن تبحث دائما عن الاسهم التي تغلق قريبا من أعلى سعر حققته ، فإنها ستكون ذات أداء جيد للمضارب اليومي ، وسوف يكون عطاءها بشكل مميز مقارنة ببقية اسهم السوق . مع وضع بعض الاعتبارات لهذه النقطة فلا يجب أن يكون الاغلاق قريبا من خط مقاومة قوي .


11- تذكر دائما أن من أهم أوقات شراء الأسهم هو عند عزوف الناس عنها ، وانتشار الخوف بينهم بسبب أو بدون سبب ، فإعراض الناس عن الشراء يجب أن يكون محفزا حقيقي لك بأن تشتري بقوة وبلا تردد .


12 - يجب أن تستفيد من تجاربك السابقة في الشراء ، كيف كنت تشتري وماهي النتائج ، فإن كانت النتائج إيجابية ، فيجب عليك السير بنفس النهج السابق ولا بأس أن تستفيد من هذه النصائح وتدعم بها اسلوبك الرائع والناجح في الشراء ، فأنت قد تبتكر طرق جديدة وناجحه للشراء ، وإن كانت النتائج السابقة فاشلة ، فيجب عليك تجنبها تماما والبحث عن طرق أخرى مفيدة لك بإذن الله .




هذه أهم الأمور التي تفيد المتداول البسيط في الشراء ، جمعتها بنظرة خاصة وخبرة متواضعة ، وهي بعيدة كل البعد عن الجوانب الفنية الرائعة جدا والتي قد تحقق لك أرباحها لا تتخيلها متى ما أتقنتها ، ولكنها نقاط سهلة الفهم وسهلة التطبيق ويستطيع الجميع الاشتراك فيها وتطبيقها ، وبإذن الله تكون ذات مردود جيد على الجميع ،،،