ابرز المعالم في تركياالخدمات السياحية

مدينة أفيون التركية

تقعُ مدينةُ أفيون في غربِ تركيا جنوبيّ العاصمة التركيّة أنقرة، وتُعتبرُ من المُدنِ القريبة من السّاحل البحريّ لبحر إيجه، وتعدُّ من المُدن الحضاريّة في تركيا؛ إذ يعيشُ فيها العديدُ من السكّان وتحتوي على العديدِ من المُنتجعات السياحيّة التي يزورها العديدُ من الناس، وسُميّت بهذا الاسم نسبةً لمادة الأفيون المستخدمة في التراكيب الرئيسيّة لبعضِ العلاجات الدوائيّة. تصلُ المساحةُ الجغرافيّة الإجماليّة لمدينةِ أفيون إلى 1,025كم²، ويصل عدد سكّان مدينة أفيون إلى ما يقاربُ 300 ألف نسمة.

تاريخ مدينة أفيون

يعودُ اكتشافُ مدينة أفيون إلى العهدِ اليونانيّ القديم، حيث كانت تابعةً لحُكم السلوقيين بقيادةِ الإسكندر الكبير الذي سيطرَ على كافةِ الأراضي المحيطة بها، وبعد انتهاء حُكم الإسكندر الكبير للمدينةِ، تَبِعَت رسميّاً للحُكم الرّوماني، فأسّس الرّومان حضارةً جديدة في مدينة أفيون تختلفُ عن الحضارة اليونانيّة، وتعتمدُ على تعزيزِ الفكر الاقتصاديّ القائم على تطوير المدينة.

بعد العديد من الحروب بين الامبراطوريات والشّعوب من أجل السّيطرة على المدينة، أصبحت في عام 1071م ضمن سيطرة السّلاجقة والأتراك، وحرصتْ الدّولة العثمانيّة على المحافظة على مدينة أفيون، وعند اندلاع الحرب اليونانيّة التركيّة في مطلع القرن العشرين للميلاد سيطر الجيش اليونانيّ على المدينة، ولكنّ القوات التركيّة تمكّنت من استعادتها وإعلانها رسميّاً مدينةً تركيّةً في عام 1923م.

مُناخ مدينة أفيون

يُعتبرُ مُناخُ مدينة أفيون مُناخاً قاريّاً، يميلُ إلى المناخ المحيطيّ في بعضِ أيّام فصل الصيف؛ إذ يَشهدُ فصلُ الصيف في الفترة الزمنيّة الممتدة بين شهر أيّار (مايو) حتى نهاية شهر تشرين الأول (أكتوبر) ارتفاعاً ملحوظاً في درجات الحرارة، وتصلُ درجة الحرارة العُظمى إلى 40 درجة مئويّة، وتنخفضُ لتصبح 22 درجة مئويّة، أما فصلُ الشتاء فهو باردٌ ومليءٌ بالعواصف الثلجيّة، وتصلُ درجة الحرارة العُظمى فيه إلى 17 درجة مئويّة، وتنخفضُ إلى أقلّ من درجةٍ مئويةٍ واحدة تحت الصفر.

الاقتصادُ في مدينة أفيون

يعتمدُ قطاع الاقتصاد في مدينةِ أفيون بشكلٍ رئيسيّ على الزراعة، والصناعة؛ وقد حافظَ الاقتصادُ في المدينة على تطوره مع فرضِ العديد من القواعد والقوانين عليه؛ لأنّه يعتمدُ على قطاع الزراعة بشكل رئيسيّ، وخصوصاً زراعةُ نبتة الأفيون بصفتها النّبتة الطبيّة والعلاجيّة فقط. أمّا في قطاع الصناعة فتعتبرُ صناعة الرخام من أشهر أنواع الصناعات في مدينةِ أفيون؛ إذ يُستخدمُ الرّخامُ في العديد من المجالات العامّة، وخصوصاً مجالُ البناء بِمُختلفِ أنواعه المنزليّ والمهنيّ.

معالم مدينة أفيون

متحف النصر: هو متحفٌ عسكري يعودُ إلى قيامِ الجمهوريّة التركيّة، ويحتوي على مجموعةٍ من الأسلحة، والمعدات العسكريّة التي استخدمتْ في الحروب التركيّة.
متحف مدينة أفيون: هو متحفٌ تاريخيّ يحتوي على مجموعةٍ من الآثار تعودُ إلى العصور الرومانيّة واليونانيّة.
قصر أفيون: هو من القصور التاريخيّة القديمة التي تقعُ على إحدى تلال مدينة أفيون.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق